BUSINESS WIRE

بيان صحافي


موديز تستحوذ على ريسك فيرست لتوسيع القدرات التحليلية للمخاطر على مستوى الشراء

نيويورك-(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "موديز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MCO) عن الاستحواذ على "ريسك فيرست"، وهي شركة رائدة في مجال التكنولوجيا المالية تقدم حلولاً تحليلية للمخاطر لمجتمعات إدارة الأصول وصناديق التقاعد. وتساهم عملية الاستحواذ هذه في اتخاذ "موديز أناليتيكس" موقعاً يمكّنها من توسيع نطاق حلول المخاطر الرائدة في السوق إلى جانب مستوى الشراء في المؤسسة.

هذا وتعتبر منصة "بيه فارو" من "ريسك فيرست" الحائزة على جوائز حلاً رائداً لتحليل المخاطر لأسواق صناديق المعاشات التقاعدية المحددة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، حيث تدعم أكثر من 3000 خطة وأكثر من 1.4 تريليون دولار من الأصول. كما تقدم "ريسك فيرست" حلولاً مبتكرة لسوق الاستثمارات المؤسسية، بما في ذلك الأوقاف والمؤسسات ومدراء الأصول.

وقال مارك ألميدا، رئيس شركة "موديز أناليتيكس" في سياق تعليقه على الأمر: "تتخذ ’ريسك فيرست‘ موقعاً محورياً في قلب منظومة الشراء ومالكي الأصول، وتعد ذائعة الصيت بفضل خبرتها المتخصصة ومنتجاتها عالية الجودة". وأضاف: "تساهم إضافة منصة ’ريسك فيرست‘ إلى عرض منتجات ’موديز أناليتيكس‘ في خلق فرصاً هامة للنمو وتأكيد التزامنا بتوسيع نطاق انتشارنا وقدراتنا لتشمل مجتمع الشراء ومالكي الأصول".

يبحث مالكو الأصول بشكل متزايد عن حلول أكثر تطوراً لتحليل المخاطر، مدعومة من قبل التكنولوجيا والتحليلات المتقدمة، لمواجهة التحديات المتنامية للإدارة المالية والتمويل وإدارة رأس المال. ويوفر هذا الاستحواذ أيضاً فرصاً لتوسيع نطاق القدرات التحليلية الخاصة بمنصة "ريسك فيرست" وتطوير حلول جديدة لتلبية احتياجات العملاء المتزايدة.

ومن جهته، قال ماثيو سيمور، الرئيس التنفيذي لـشركة "ريسك فيرست": "من شأن الجمع بين حجم ’موديز أناليتيكس‘، وانتشارها وقدراتها مع الحلول الرائدة لشركة ’ريسك فيرست‘ وقاعدة عملائها الواسعة أن يخلق عرض قيمة قوي للمؤسسات على مستوى الشراء ومالكي الأصول". وأضاف: "ستعمل هذه الصفقة على تعزيز قدراتنا مع الاستفادة من العوامل التي ساهمت في نجاح ’ريسك فيرست‘: فهي عبارة عن منتج متطور وممتاز تقنياً يتميّز بخدمة ودعم متفوقين".

ويجدر بالذكر أنّه لم يتمّ الإفصاح عن شروط الصفقة. وتتوّقع "موديز" أن تكون عملية الاستحواذ على "ريسك فيرست" مخفّفة لأرباح السهم الواحد على أساس المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً في عام 2022. وعلى أساس الأرباح المعدلة لكل سهم، باستثناء استهلاك أسعار الشراء، يُتوقع أن تكون عملية الاستحواذ على "ريسك فيرست" مخفّفة لأرباح السهم الواحد في عام 2021. وقد حققت "ريسك فيرست" عائدات تقدّر بـ 16.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2018. هذا وتم تمويل الصفقة نقداً من الخارج.

لمحة عن شركة "موديز"

تشكل "موديز" جزءاً أساسياً من أسواق رأس المال العالمي؛ إذ تؤمّن تصنيفات الائتمان، والأبحاث والأدوات والتحليلات التي تساهم في إضفاء الشفافية والمصداقية على الأسواق المالية. وتعتبر شركة "موديز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: MCO) الشركة الأم لـ"موديز إنفسترز سيرفيس" التي تقدم تصنيفات الائتمان والأبحاث وسندات المديونية والأوراق المالية، و"موديز أناليتيكس" التي تقدم برمجيات متطورة رائدة وخدمات استشارية وأبحاث متعلقة بالائتمان والتحليل الاقتصادي وإدارة المخاطر المالية. توظف الشركة التي سجلت إيرادات بلغت 4.4 مليار دولار أمريكي عام 2018 نحو 13,200 شخصاً في أنحاء العالم، ولها حضور في 44 بلداً. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: www.moodys.com.

"بيان الملاذ الآمن" بموجب قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي هي "بيانات تطلعية" مستندة إلى توقعات وخطط واحتماليات مستقبلية لأعمال وعمليات الشركة وتشتمل على عدد من المخاطر والشكوك. وتمّ وضع البيانات التطلعية وغيرها من المعلومات في هذا البيان الصحفي اعتباراً من تاريخه (إلّا في حال ذُكر خلاف ذلك)، وتتنصل الشركة من أي التزام للإضافة (ولا تنوي) على أو تحديث أو إعادة صياغة مثل هذه البيانات على أساس مستقبلي سواءً كان كنتيجة لتطورات لاحقة أو تغير في التوقعات أو غيرها. وفيما يخص بنود "بيان الملاذ الآمن" بموجب قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995، فإن الشركة تحدد أمثلةً عن عوامل ومخاطر وشكوك قد تسبب تغيّراً مادياً في النتائج الفعلية بحيث تختلف عن التي تمّت الإشارة إليها في هذه البيانات التطلعية. وتشتمل هذه العوامل والمخاطر والشكوك، على سبيل المثال لا الحصر، الاضطرابات الحاصلة في أسواق الاعتمادات أو التباطؤ الاقتصادي، الذي قد يؤثر على حجم الديون والضمانات المالية الأخرى الصادرة في أسواق رأس المال المحلية و/أو العالمية؛ كما تشتمل على العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على حجم الديون والضمانات المالية الأخرى الصادرة في أسواق رأس المال المحلية و/أو العالمية، بما في ذلك المخاوف المتعلقة بالإجراءات التنظيمية وبنوعية الاعتماد والتغيرات في نسب الفائدة والتقلبات الأخرى في الأسواق المالية مثل تلك التي يسببها انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي؛ ومستوى أنشطة الاندماج والاستحواذ في الولايات المتحدة الأمريكية وفي الخارج؛ والفعالية غير المؤكدة والآثار الجانبية المحتملة لإجراءات الحكومة الأمريكية والحكومات الأجنبية التي تؤثر على أسواق الاعتمادات، والتجارة الدولية والسياسة الاقتصادية؛ والمخاوف المتواجدة في السوق والتي تؤثر على مصداقيتنا أو تؤثر بطريقة أخرى على تصورات السوق حول نزاهة أو فائدة تقييمات وكالات الاعتماد المستقلة؛ وتشتمل على طرح الشركات الأخرى لمنتجات أو تقنيات منافسة؛ بالإضافة إلى ضغوط الأسعار التي يقوم بها المنافسون و/أو العملاء؛ إضافة إلى مستوى نجاح تطوير منتجات جديدة وتحقيق التوسع على الصعيد العالمي، كما تتضمن تأثير التنظيمات التي تحددها المنظمات المعترف بها وطنياً للتصنيف الإحصائي، واحتمال سن تشريعات وتنظيمات جديدة في الولايات المتحدة، بما في ذلك الأحكام الواردة في قانون "دود-فرانك" لإصلاحات "وول ستريت" وحماية المستهلك المتوقع استصدارها بناءً على قانون "دود-فرانك". وتشتمل العوامل والمخاطر والشكوك أيضاً على تزايد المنافسة المحتمل والتنظيمات المحتمل إصدارها في الاتحاد الأوروبي والتشريعات القضائية الأجنبية الأخرى، بالإضافة إلى التعرض للدعاوى المرتبطة بآرائنا التقييمية وأي من الدعاوى القانونية والملاحقات والإجراءات والتنظيمية الحكومية والتحقيقات والتحريات التي قد تواجهها "موديز" بين الحين والآخر. وتشتمل أيضاً على بنود قانون "دود-فرانك" التي تعدّل من معايير المرافعة القضائية، والتنظيمات الموجودة في الاتحاد الأوروبي التي تعدل من معايير تحمّل المسؤولية، بحيث ينطبق كلاهما على وكالات تقييم الاعتماد بطريقة مخالفة لوكالات التقييم. كما تشتمل على بنود التنظيمات الموجودة في الاتحاد الأوروبي والتي تفرض متطلبات إجرائية وجوهرية إضافية على تسعير الخدمات وتوسيع نطاق الإشراف ليشمل التصنيفات غير المتعلقة بالاتحاد الأوروبي المستخدمة لتلبية الأغراض التنظيمية. وتشتمل أيضاً على احتمال خسارة الموظفين الرئيسيين والفشل أو التعطيل الذي قد يصيب عملياتنا والبنية التحتية، والمتغيرات الأخرى المرتبطة بالتهديدات الإلكترونية والمخاوف الأخرى المرتبطة بأمن الإنترنت. وتتضمن العوامل أيضاً النتائج المترتبة على أي من المراجعات الناجمة عن تحكم السلطات الضريبية بمبادرات "موديز" الضريبية على مستوى العالم؛ إضافة إلى التعرض لعقوبات جنائية محتملة أو الجزاءات المدنية إذا لم تمتثل "موديز" بالقوانين والتنظيمات الأجنبية والأمريكية المعمول بها في الولايات القضائية التي تعمل ضمنها "موديز"، بما في ذلك قوانين حماية البيانات والخصوصية وقوانين العقوبات وقوانين مكافحة الفساد والقوانين المحلية التي تحظّر دفع الرشاوى للمسؤولين الحكوميين. إضافةً إلى تأثير عمليات الاندماج، والاستحواذ أو غيرها من تركيبات الأعمال، وقدرة "موديز" على دمج هذا النوع من الشركات التجارية المستحوذ عليها بنجاح؛ والتقلبات الحاصلة على أسعار العملات والصرف الأجنبي؛ ومستوى التدفقات النقدية المستقبلية؛ ومستويات الاستثمارات الرأسمالية؛ وتراجع الطلب على أدوات إدارة المخاطر الائتمانية من قبل المؤسسات المالية. قد تؤدي عوامل ومخاطر وشكوك أخرى مرتبطة باستحواذ "موديز" على "ريسك فيرست" إلى اختلاف نتائجنا الفعليّة مادياً عن تلك المشار إليها في البيانات التطلعيّة بما في ذلك الصعوبات أو التكاليف غير المتوقعة والمرتبطة بدمج عمليّات ومنتجات وموظفي "ريسك فيرست" في "موديز" وإمكانيّة عدم تحقّق التعاونات المتوقعة ومنافع أخرى من الاستحواذ ضمن القيم المتوقعة أو لن تتحقّق ضمن الإطار المتوقع؛ ومخاطر مواجهة الاستحواذ تأثير معاكس على أعمال "ريسك فيرست" أو إمكاناتها بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، على العلاقات مع البائعين أو المزودين أو العملاء؛ والمزاعم المقدمة من وقت لآخر من قبل البائعين أو المزودين أو العملاء؛ والتغيّرات في السوق العالميّة والتي تتمتّع بتأثير معاكس على أعمال "ريسك فيرست"؛ ودقة أيّة توقعات تقوم على ما سبق. تلك العوامل والمخاطر والشكوك فضلاً عن غيرها من المخاطر والشكوك التي يمكن أن تؤدي إلى اختلاف نتائج "موديز" الفعلية مادياً من تلك المتوخاة، الموصوفة، المتوقعة، أو المتضمنة في البيانات التطلعية مذكورة بمزيد من التفصيل تحت قسم "عوامل الخطر" في الجزء الأول، البند "1 إيه" من تقرير "موديز" السنوي المُعدّ وفقاً للنموذج "10-كي" للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، والتقارير الأخرى التي تودعها "موديز" من وقت لآخر لدى لجنة البورصة والأوراق المالية أو في المواد المدرجة في هذه الوثيقة أو في التقرير السنوي. ونحذر حملة الأسهم والمستثمرين من أن وقوع أي من هذه العوامل والمخاطر والشكوك قد يسبب اختلاف النتائج الفعلية لـ"موديز" مادياً عن تلك المتوخاة، المذكورة، المتوقعة، أو المتضمنة في البيانات التطلعية، والتي يمكن أن يكون لها تأثير مادي وسلبي على أعمال "موديز"، ونتائج عملياتها ووضعها المالي. قد تنشأ عوامل جديدة من وقت لآخر، وليس من الممكن أن تتوقع "موديز" العوامل الجديدة، كما لا يمكن لها أن تقيّم الأثر المحتمل لأي عوامل جديدة عليها.

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

للاتّصال

لصالح "موديز":

سالي شوارتز

علاقات المستثمرين

هاتف: 2125534862

البريد الإلكتروني: sallilyn.schwartz@moodys.com

أو

 مايكل آدلر

الاتصالات المؤسسية

هاتف: 2125534667

البريد الإلكتروني: michael.adler@moodys.com

أو

لصالح "ريسك فيرست"

آنا شاروك

هاتف: 442076551717

البريد الإلكتروني: anna.sharrock@finnpartners.com

يمكنكم الاطلاع على هذا البيان الصحفي على الإنترنت عبر الرابط الإلكتروني التالي:

http://www.businesswire.com/news/home/20190725005401/en

شبكة وكالة فرانس برس العالمية

مئتا مكتب في العالم تغطي 151 بلدا

لمعرفة المزيد
لمعرفة المزيد

الاتصال بوكالة فرانس برس

هل لديكم معلومة او تعليق تودون نقله الى وكالة فرانس برس؟ راسلونا على ..