BUSINESS WIRE

بيان صحافي


هيرينج أستراليا تنتقل إلى ريميني ستريت لدعم وصيانة تطبيق إي-بزنيس

دعم متفوق يتيح لـ"هيرينج أستراليا" تحرير بعض الموارد وتمكين التحول الرقمي

لاس فيغاس – (بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات "أوراكل" و"إس إيه بيه" وشريك "سيلزفورس"، أن "هيرينج أستراليا"، المزود الأكبر في البلاد للخدمات السمعية المُموّلة من قِبل الحكومة، انتقلت إلى دعم "ريميني ستريت" لنظام تخطيط موارد بالغ الأهمية للمؤسسة. ويتمثل هدف "هيرينج أستراليا" في توفير الأبحاث والخدمات السمعية الرائدة في العالم في سبيل تحقيق الرفاه لجميع الأستراليين. وتعمل المؤسسة في أكثر من 600 موقع على امتداد أستراليا، وتقدم خدمات سمعية مُمَوّلة من قِبل الحكومة للأطفال والشباب حتى عمر 26 عاماً وللسكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس والمتقاعدين وقدامى المحاربين. وبالانتقال إلى دعم الطرف الثالث المتفوق من "ريميني ستريت" لمكونات تطبيقات المؤسسة، تمكنت "هيرينج أستراليا" من تحرير موارد هي بأمسّ الحاجة إليها تُمكّنها من إجراء مبادرات تحول رقمية.

دعم متفوق وخبرة في المنطقة لإيجاد حلول أسرع للمشاكل

ركزت "هيرينج أستراليا" على تحرير بعض الموارد في قسم تكنولوجيا المعلومات لديها للتمكن من إجراء المزيد من المبادرات الاستراتيجية، إلّا أن المؤسسة كانت تبحث أيضاً عن حلول دعمٍ أفضل تتميّز بأوقات استجابة أكثر سرعة.

وقال أندرو باكش، الرئيس التنفيذي للشؤون التقنية في "هيرينج أستراليا" بهذا الشأن: "منذ انتقالنا إلى ’ريميني ستريت‘، بتنا نتمكّن من التوصل إلى حلول في غضون ساعات. وتميّز الفريق بسرعة الاستجابة والدقة، ما أدى إلى حلول أسرع لأيّ مشاكل مع تطبيق "إي-برنيس سويت" الخاص بنا. وتُوظف ’ريميني ستريت‘ في أستراليا فريقاً متخصصاً من مهندسي الدعم الذين يُدركون المشاكل الخاصة بأستراليا. وكان ذلك سبباً وجيهاً لانتقالنا إلى الشركة في المقام الأول".

هذا ويستفيد جميع عملاء "ريميني ستريت" من نموذج دعم برمجيات المؤسسة المرن رفيع المستوى الذي تقدمه الشركة، بما في ذلك اتفاق مستوى الخدمة الرائد في القطاع والذي ينص على الحصول على وقت استجابةٍ لا يتجاوز 15 دقيقةً للحالات الطارئة من الدرجة الأولى. كما يُخَصَّص للعملاء مهندس دعم أولي، يدعمه فريق من الخبراء التقنيين الذين يتمتعون بمعدل خبرة يصل إلى 15 عاماً في نظام البرمجيات المؤسسية الخاص بالعميل.

وأوضح باكش أن الانتقال إلى "ريميني ستريت" لم يؤثر على سير العمليات اليومية لتكنولوجيا المعلومات في المؤسسة، وقال: "كان الأمرُ سلساً ومهنياً، وفي نهاية المطاف، أدّت هذه الخطوة إلى تخفيف مخاطرنا المؤسسية. ويُعد ’إي-بزنيس سويت‘ تطبيقاً بالغ الأهمية لمؤسستنا؛ ويضمن دعم ’ريميني ستريت‘ على مدار الساعة التوصّل بسرعة إلى حلول للمشاكل".

من جهتها علّقت إيمانويل هوز، المدير العام الإقليمي لشركة "ريميني ستريت" في أستراليا ونيوزيلندا بالقول: "تجد مؤسسات مثل ’هيرينغ أستراليا‘ سُبلاً لخفض التكاليف والحفاظ على المرونة، في إطار تطويرها ونشرها للتطبيقات بالغة الأهمية للأعمال. وفي ظلّ توفّر المزيد من الموارد، ستتمكن ’هيرينغ أوستراليا‘ من البحث في ابتكارات تقنية جديدة تتيح لها الاستمرار في مدّ مجتمعها بابتكارات تعود عليه بالفائدة".

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. وتعتمد أكثر من 2000 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com/ أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet. ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن". (C-RMNI)

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتنبأ"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوقع"، نرتقب"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، التغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة (بما في ذلك الدعوى المعلقة للأمر القضائي الدائم) أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضٍ جديدة، وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وخسارة عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير السنوي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 7 نوفمبر 2019؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" الفصلية المقدمة وفق النموذج "10- كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كي"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2020. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20200121005034/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

للاتصال

ميشيل ماك جلوكلن

شركة "ريميني ستريت"

هاتف: 19255238414+

البريد الإلكتروني: mmcglocklin@riministreet.com

المصدر: شركة "ريميني ستريت"

معرض الوسائط المتعددة الذكية

يمكنكم الاطلاع على هذا البيان على الإنترنت عبر الرابط الإلكتروني التالي: http://www.businesswire.com/news/home/20200121005034/en

 

.Business Wire, Inc ©

تحذير:
هذا المستند لا يعود لوكالة فرانس برس ولا يمكن تحميل الوكالة مسؤولية مضمونه. للإستفسار عن المضمون، نرجو منكم التواصل مع الأشخاص/الشركات المحددين في متن البيان الصحفي.

شبكة وكالة فرانس برس العالمية

مئتا مكتب في العالم تغطي 151 بلدا

لمعرفة المزيد
لمعرفة المزيد

الاتصال بوكالة فرانس برس

هل لديكم معلومة او تعليق تودون نقله الى وكالة فرانس برس؟ راسلونا على ..