BUSINESS WIRE

بيان صحافي


إكس إكس نتوورك تعلن عن أوائل الداعمين لمبيع عملة إكس إكس

جراند كايمان، جزر كايمان – (بزنيس واير) – أعلنت "إكس إكس نتوورك" عن دعم روّاد العملات المشفرة، بما فيهم كريس لارسن، للمبيع الأوّل في جزر كايمان لعملة "إكس إكس" ابتداءً من 23 يناير 2020.

وتُعدّ "إكس إكس" عملة رقميّة كميّة آمنة مصمّمة لدعم وتحفيز المنظومة اللامركزيّة لـ "إكس إكس نتوورك"، وهي تكنولوجيا التعاملات الرقمية "بلوك تشين" الثوريّة التي تحمي الخصوصيّة، التي يقودها ديفيد تشاوم، مؤسّس مشروعَي "إليكسير" و"براكسيس" اللذَين تستند إليهما "إكس إكس نتوورك".

وقال كريس لارسن، رائد الأعمال الذي يطلق باستمرار أعمالاً ناشئة، والمشارك في تأسيس "ريبل نتوورك"، والمناصر طويل الأمد لخصوصيّة المستهلكين، في هذا السياق: "لقد كان ديفيد تشاوم مدافعاً عن الخصوصيّة في العالم الرقمي طوال ما يقارب أربعين عاماً. وأنا فخور بأنّني من أوائل الداعمين، وأتطلّع إلى رؤية تقنيّة ’بلوك تشين‘ هذه التي تتعامل مع المستهلك تفتح الباب أمام الاستعمال الآمن من قبل ملايين الأفراد في حياتهم اليوميّة".

وسيتمّ توزيع ملكيّة "إكس إكس نتوورك" والتحكم بها بشكلٍ واسع على الأشخاص في جميع أنحاء العالم من دون الحاجة إلى مساندة من أموال استثمارية خاصة. سيمتلك لارسن ورائدان آخران في مجال العملات المشفرة حوالي 2.5 في المائة من النقود، وسيبلغ مجموع الدعم الإضافي من مشغلي أجهزة التخزين "ألفا" ومزودي خدمات آخرين حوالي 0.1 في المائة من النقود. وكمكافأة لهم على دعمهم ومساعدتهم في المراحل الأولى، بيعت هذه النقود للمموّلين الأوائل بخصم 20 في المائة من سعر البيع للجمهور، والذي يبلغ 0.35 دولار أمريكي.

وصرّح ديفيد تشاوم قائلاً: "يسرّنا أن نشهد دعماً من جميع أنحاء العالم لبيع عملة ’إكس إكس‘ للجمهور، بما في ذلك المستثمرين على كافة المستويات. وأنا فخور بالأخص بأنّ روّاداً لامعين قد دعموا المشروع".

وسيجري التوزيع المبدئي للنقود عبر عقود ذكيّة بمعيار "إي آر سي-1404" على أشخاص غير أمريكيين. ويُخطّط لتحويل العقود الذكيّة رسمياً إلى نقود "إكس إس " ومن خلال "مين نت" من "إكس إكس نتوورك"، ربما من خلال عقدٍ وسيطٍ ذكي.

وسيتمّ الإعلان عن أيّ من التفاصيل الكاملة حول عمليات البيع التي ستقوم بها "إكس إكس نتوورك" للجمهور من خلال الموقع الإلكتروني xx-coin.io، الذي يجب أن يكون المصدر الوحيد للمعلومات. ولا يجب الاعتماد على أيّة مصادر أخرى للمعلومات. إن أي عرض للنقود أو ما يساويه غير متاحٍ للأشخاص الأمريكيّين.

لمحة عن ديفيد تشاوم

يُعرف "ديفيد تشاوم" على صعيد واسع بابتكاره "إي-كاش"، أوّل عملة رقميّة، وذلك في أوائل الثمانينات من القرن الماضي، والتي نشرها في وقتٍ لاحق في التسعينات من خلال شركته "ديجي كاش". ونُسب إليه مؤخراً اقتراح أوّل تقنيّة "بلوك تشين" لامركزيّة في أطروحة الدكتوراه التي قدمها في جامعة "بيركلي" في عام 1982.

لمحة عن "إكس إكس نتوورك"

إنّ "إكس إكس " هي عملة رقميّة ستدعم المراسلات والمدفوعات والتطبيقات اللامركزيّة على شبكة "إكس إكس نتوورك". وصُممت "إكس إكس نتوورك" استجابةً للتخوّف العام المتزايد على خصوصيّة المستخدم، فضلاً عن الخطر الناشئ للحوسبة الكميّة. وتقدّم طبقة "إليكسير سي ميكس" خصوصيّة وأمناً ثوريّين عبر تفتيت البيانات الضخمة للمستخدمين. ويقدّم مشروع "براكسيس" هيكليّة تقييمية للنقود تقسّم المدفوعات إلى نقود فرديّة لتأمين الخصوصيّة، وبروتوكولاً متمايزاً للتوافق باستخدام الكتابة المشفرة القائمة على التجزئة، وهو آمن ضدّ هجمات الخصوم الحاليّين للدولة والحواسيب الكميّة المستقبلية.

لا تعرَض نقود "إكس إكس" على أيّ شخص أمريكي وذلك بحسب ما تنص عليه أحكام قانون الأوراق الماليّة لعام 1933.

يحتوي هذا البيان الصحافي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان الكامل هنا:

https://www.businesswire.com/news/home/20200120005068/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

للاتّصال:

"واكسمان"

ليلى طبطبائي

البريد الإلكتروني: elixxir@wachsman.com

المصدر: " إكس إكس نتوورك "

يمكنكم الاطلاع على هذا البيان وعلى الوسائط المتعددة على الإنترنت عبر الرابط الإلكتروني التالي:

http://www.businesswire.com/news/home/20200120005068/en

 

.Business Wire, Inc ©

تحذير:
هذا المستند لا يعود لوكالة فرانس برس ولا يمكن تحميل الوكالة مسؤولية مضمونه. للإستفسار عن المضمون، نرجو منكم التواصل مع الأشخاص/الشركات المحددين في متن البيان الصحفي.

شبكة وكالة فرانس برس العالمية

مئتا مكتب في العالم تغطي 151 بلدا

لمعرفة المزيد
لمعرفة المزيد

الاتصال بوكالة فرانس برس

هل لديكم معلومة او تعليق تودون نقله الى وكالة فرانس برس؟ راسلونا على ..