أنت هنا

النشرات الصحفية والإخبارية

وكالة فرانس برس توسّع نشاطها في مجال التدقيق في الأخبار بعقد جديد مع فيسبوك حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تعزّز وكالة فرانس برس عملها في العالم في مجال تقصّي الحقائق، عبر عقد مع فيسبوك سيسمح بإنتاج مواضيع تدقّق في الوقائع باللغة العربية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وبالتالي، تنضمّ اللغة العربية الى إنتاج وكالة فرانس برس الحالي ي هذا المجال بالفرنسية والإنكليزية والإسبانية والبرتغالية والذي يغطّي 16 بلدا في العالم.

وستكون هذه المواضيع المنتجة في إطار التعاون مع فيسبوك في متناول الجمهور العريض عبر مدونة بالعربية على موقعAFP Factuel   الذي أنشىء العام 2017 والمتخصص في تقصّي الحقائق حول الأخبار الكاذبة التي تنتشر على الإنترنت. وستسلك المواضيع التي ستعالج في جزء منها مضامين يتمّ التداول بها على فيسبوك، المسار نفسه في التحرير والنشر الذي تعتمده وكالة فرانس برس في كل إنتاجها. وستقوم فرانس برس باختيار المواضيع بهدف التحقّق منها بشكل مستقلّ تماما.

وسيكون مقرّ فريق تقصّي الحقائق الجديد في بيروت، وسيعمل الفريق مع صحافيي فرانس برس في المنطقة للتحقّق من الأخبار التي توجد شكوك في صحتها والتي تنشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويقدّم عند الحاجة الخلفيات الإضافية الضرورية. ويتضمن الاتفاق مع فيسبوك تقصي الحقائق أيضا حول صور وأشرطة فيديو، وهو مجال تملك فرانس برس فيه خبرة معروفة.

وعبّر مدير الأخبار في وكالة فرانس برس فيل شتويند عن "سرورنا لتوسيع مشروعنا حول تقصّي الحقائق مع فيسبوك الى الشرق الأوسط ومناطق أخرى". وأضاف "التحقّق من الوقائع يدخل في صلب مهمة وكالة فرانس برس وخبرتها التاريخية، ولما فيه مصلحة مشتركينا اليومية في زمن انتشار الأخبار المضللة".

 

واعتبرت مسؤولة القسم العربي في وكالة فرانس برس ونائبة رئيس التحرير لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ريتا ضو أن "توسيع نطاق عملنا في تقصّي الحقائق الى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يمثل مرحلة مهمة بالنسبة لوكالة فرانس برس، الوكالة العالمية الأولى على صعيد اللغة العربية".

ويضاف هذا المشروع الى المبادرات العديدة التي قامت بها وكالة فرانس برس في مجال مكافحة التضليل الإعلامي والتي تشهد لخبرتها العالية ولمصداقيتها في هذا المجال، ومنها:

  • المشاركة في CrossCheck، مشروع صحافي شاركت فيه وسائل إعلام عدة وأطلقته مؤسسة First Draft  ، تناول الانتخابات الفرنسية لعام 2017.

  • انضمام وكالة فرانس برس الى وسائل الإعلام ال65 الموقّعة على الميثاق العالمي لتقصّي الحقائق (IFCN)

  • شراكة مع مبادرة Journalism Trust (المبادرة من أجل صدقية الإعلام) التي قامت بها منظمة "مراسلون بلا حدود"، من أجل إيجاد أساليب جديدة لمكافحة التضليل الإعلامي.

  • تعاون مع Africa check ، وهي منظمة غير حكومية معروفة عالميا لعملها في مجال التدقيق في الأخبار في إفريقيا، والتي كانت وكالة فرانس برس في أساس انطلاقها.

  • إطلاق شكل جديد من مواضيع تقصي الحقائق تنشر على نشرات وكالة فرانس برس وعلى مدونة AFP Factuel.


  •  

وكانت وكالة فرانس برس طوّرت حتى الآن برامج لتقصي الحقائق في 16 بلدا، في إطار عقدها مع فيسبوك: في جنوب إفريقيا، والأرجنتين، والبرازيل، وكندا، والكاميرون، وكولومبيا، وإسبانيا، وفرنسا، والهند، وإندونيسيا، وكينيا، والمكسيك، ونيجيريا، وباكستان، والفيليبين، والسنغال.

 

 

وكالة فرانس برس

وكالة فرانس برس وكالة انباء عالمية توفر تغطية سريعة تتمتع بالدقة، وكاملة بالفيديو والنص والصورة والوسائط المتعددة والرسوم البيانية، للأحداث العالمية: من الحروب والنزاعات الى السياسة، والاقتصاد، والرياضة، والعروض الفنية، وصولا الى التطورات المهمة في مجالات الصحة والعلوم والتكنولوجيا. يغطي العاملون فيها وعددهم 2400 شخص من 80 جنسية مختلفة موزعين على 151 بلدا، احداث العالم على مدار الساعة بست لغات مختلفة.

 

تحميل نسخة بي دي اف

شبكة وكالة فرانس برس العالمية

مئتا مكتب في العالم تغطي 151 بلدا

لمعرفة المزيد
لمعرفة المزيد

الاتصال بوكالة فرانس برس

هل لديكم معلومة او تعليق تودون نقله الى وكالة فرانس برس؟ راسلونا على ..